تجميل الاسنان بالتكنولوجيا الحديثة

تكنولوجيا تجميل الاسنان مع دكتور باسم سمير

أوضح الدكتور باسم سمير خلال لقائه في برنامج الطبيب على قناة القاهرة والناس، أنه ليس هناك مقياس معين لجمال الأسنان، وأنه أمر يدركه الطبيب وحده بفطرته، وأن على المريض أنه يثق في طبيبه، وفي اللمسات الجمالية التي يضعها لأسنانه، لأنها هي الأنسب لشكله وحالته، ولا يفكر في تقليد غيره، حتى يسحر الناس بابتسامته الخاصة الفريدة.

دور التكنولوجيا فى عملية تجميل الاسنان

وأضاف أن التكنولوجيا الحديثة ساعدت في تسهيل عمليات تجميل الأسنان، وزيادة سرعتها فقط، ولكن التجميل يعتمد بشكل أساسي على احساس الطبيب، فالروح أقوى من التكنولوجيا، لأن الروح مبدعة وخلاقة، وهو أمر لا تتيحه التكنولوجيا

وأكد الدكتور باسم سمير أن أصعب شيء في الطب هو التشخيص، أما العلاج فهو سهل وموجود في الكتب، واستخدام جهاز الأشعة الثلاثية الأبعاد ساعد كثيراً في التشخيص، ورؤية عظام الفك ومعرفة حالتها سواء كانت قوية ام لا

هل تجميل الاسنان بحاجة الى طاقم طبي متكامل ؟

أشار دكتور باسم سمير إلى أنه يعتمد على فريق عمل، فطب الأسنان به العديد من التخصصات الدقيقة، ومن الصعب أن يتقن طبيب واحد كل تلك التخصصات، فمثلاً علاج اللثة الآن أصبح من خلال الأدوية أو الليزر والذي يساعد على إعادة اللون الحقيقي لها، وإزالة الصبغات بها، وكل تخصص في مجال الأسنان أصبح يحتاج فريق محترف من 8 أفراد على الأقل، حتى خلع الأسنان أصبح يتم باستخدام أجهزة حديثة جداً، والخلع بطريقة معينة حتى يتم الزراعة في نفس يوم الخلع.

واستضافت الحلقة أحد أفراد فريق الدكتور باسم سمير وهي الدكتورة داليا سامح أخصائي طب أسنان الأطفال، التي أكدت أنها تتعامل بأسلوب معين مع الطفل حتى تزيل خوفه ورهبته، من خلال تعريفه بالأدوات في العيادة، وطريقة العمل، ومشاهدة فيديوهات عن الأسنان والحفاظ عليها، وغالباً ما تكون هذه الجلسة للتعارف فقط بدون علاج، لإزالة الخوف والرهبة.

وأكدت أن أكبر المشاكل التي تواجه الأطفال بعد خلع الأسنان هو عدم الحفاظ على المسافات بين الأسنان، من خلال تركيب “Space maintainer ” وهو ما يؤدي إلى ضيق تلك المساحة، وحدوث تزاحم بين الأسنان بعد نمو السنة الجديدة، مضيفة أنه يجب على الأهل والأطفال أن يقوموا بعمل فحص دوري عند أطباء الأسنان كل ثلاثة أشهر.

وانضم في الحلقة فرد آخر من الفريق وهو الدكتور محمد بركة، أخصائي التركيبات الثابتة، الذي أوضح أنه يستخدم حالياً جهاز السيرك الذي يساعده على أخذ المقاسات دون إزعاج المرضى، من خلال تصوير الفم، وأصبح في الإمكان الآن تركيب نصف سنة أو ثلاثة أرباع سنة، دون تركيب طربوش كامل.

ثم انضم في الحلقة فرد آخر من الفريق وهو الدكتور عادل يسري أخصائي علاج الجذور،حيث اضاف ان علاج الجذور أصبح يعتمد على الليزر الذي يستطيع الوصول إلى البكتيريا الموجودة في قناة العصب، والقنوات الموجودة على جانبي السنة، وقتلهم، ونتائجه تستمر على المدى الطويل، وأصبح يمكن علاج الجذور والأعصاب خلال جلسة واحدة فقط، وبدون الشعور بأي ألم.