صور حالات قبل وبعد قامت بزراعة الأسنان

زراعة الاسنان وصور حالات- قبل وبعد

زراعة الأسنان تعتبر احدى العمليات التجملية التى تهدف الى استعاضة الاسنان التالفة او المفقودة وهذه مجموعة من الصور لإحدى الحالات التي خضعت لعملية زراعة الأسنان، حيث تم زراعة سنة جديدة في مقدمة الفك العلوي.
وزراعة الأسنان هى أفضل الطرق التي يمكن من خلالها تعويض الأسنان المفقودة، فالسنة الجديدة التي يتم تركيبها عن طريق زراعة الأسنان تتميز بالقوة والصلابة، ويمكن أن تستمر مع الفرد طوال العمر، في حالة الاهتمام والعناية الجيدة بنظافة الفم.
وزراعة الأسنان تعنى تركيب جذر من مادة التيتانيوم في الفك، وتتميز تلك المادة بأنها تلتحم سريعاً مع عظام الفك حتى تصبح جزءاً من تلك العظام، ثم يتم تركيب السنة الجديدة فوق جذر التيتانيوم.

وتختلف تلك الطريقة عن الطريقة التقليدية لتركيب الأسنان، والتي يتم من خلالها تركيب سنة أو ضرس جديد من خلال توصيل جسر بين السنتين أو الضرسين المجاورين لها، وتتطلب تلك الطريقة نحت الأسنان والضروس المجاورة لتركيب الجسر، الأمر الذي يضعف تلك الأسنان.
وتتميز زراعة الأسنان أنها تجعل المريض يشعر أن السنة التي تم تركيبها حقيقية، فهي ثابتة ولا تتعرض لأي اهتزاز مثل الأسنان التي يتم تركيبها بالطريقة التقليدية، الأمر الذي يساعده على تناول الطعام بشكل طبيعي، والتحدث دون التعثر في الكلام.

 

 

 

خطوات زراعة الاسنان وشرح العملية

قبل إجراء العملية يخضع فم المريض للفحص الشامل، وإجراء أشعة مقطعية، وفحص الأسنان المجاورة.
ويخضع المريض للتخدير الموضعي، وتتم العملية على ثلاث مراحل:

  • المرحلة الأولى حيث يتم تركيب معدن التيتانيوم في الفك، ولا يستغرق إجراء العملية أكثر من 10 دقائق.

والمرحلة الثانية: التحام معدن التيتانيوم مع عظام الفك، وتستغرق تلك المرحلة ثلاث أشهر بالنسبة للفك السفلي، وستة أشهر بالنسبة للفك العلوي.
المرحلة الثالثة: وتتضمن التركيبات النهائية، حيث يتم خلالها تركيب السنة الجديدة، ويتم إجراؤها على عدد من الجلسات.

وظهرت تقنية جديدة تعتمد على استخدام الليزر في عملية زراعة الأسنان بدلاً من المشرط، حيث يستخدم الليزر لتوسيع العظام، وعمل ثقب داخل اللثة، الأمر الذي يوفر راحة أكبر على المريض، كما أن الليزر يعمل على سرعة التئام التيتانيوم مع عظام الفك.
وزراعة الأسنان عملية بسيطة وآمنة، ولا يشعر المريض خلالها بأي ألم، وقد ينتج عنها ألم طفيف بعد إجراء العملية، ويمكن التخلص منه من خلال المسكنات، ولكنها تتطلب من المريض العناية الفائقة بنظافة الفم، للحفاظ على الأسنان الجديدة التي تم تركيبها، ولزيادة عمرها الافتراضي، والذي قد يستمر طول العمر.