حشو العصب

حشو العصب “مميزاته وأضراره”

حشو العصب هو وسيلة يلجأ إليها أطباء الأسنان لعلاج تسوس الأسنان، في الحالات التي لا يصلح معها حشو السنة أو الضرس نفسه، بهدف إنقاذ السنة أو الضرس من الموت، والإبقاء عليهم في الفم دون خلعهم.

فمع عدم العناية بنظافة الأسنان وخاصة بعد تناول الطعام، يبدأ تسوس الأسنان في الظهور على الأسنان والضروس، وإهمال هذا التسوس، أو عدم الانتباه إليه، يؤدي إلى انتشار التسوس في السنة أو الضرس بمرور الوقت، ووصوله إلى العصب، والشعور بآلام شديدة نتيجة التهاب العصب، ولا تنتهي تلك الآلام سوى بطريقتين حشو العصب أو خلع السنة أو الضرس المسوس.

كيفية حشو العصب

حشو العصب يعني إزالة الأعصاب الملتهبة أسفل السنة أو الضرس، والتي وصل إليها التسوس، ووضع حشو في مكانها بعد إزالتها، ويكون حشو العصب على شكل مخروطي وله قياسات عديدة تلائم أحجام جذور الأسنان، ويقوم الطبيب بتحديد تلك الأحجام من خلال إجراء الأشعة وقياسات الجذر، ويتم هذا الأمر بمنتهى الدقة.

خطوات إجراء حشو العصب

  • تخدير المنطقة التي سيتم حشو العصب بها من الفم.
  • إزالة التسوس نهائياً من الطبقات الخارجية للسنة أو الضرس المسوس، حتى لا يعود التسوس أو البكتريا إليه مرة أخرى.
  • يقوم الطبيب بعمل حفرة في الضرس للوصول إلى العصب والجذر، وإزالة الأعصاب الملتهبة من الجذر، وتنظيفه باستخدام مواد طبية معقمة ومطهرة للمنطقة المصابة، وعملية التنظيف يتم إجراؤها من خلال البرد، وبعد ذلك يصبح العصب جاهزاً للحشو.
  • يتم وضع مادة لاصقة على الجدران الداخلية للضرس لثبيت الحشو، ثم يتم وضع حشو داخلي وهو الحشو المخروطي داخل العصب، ثم حشو خارجي في الضرس في المكان الذي تم حفر فيه داخل الضرس.
  • ويتم تركيب تاج أو طربوش خارجي على السنة أو الضرس لحمايتها من التعرض للكسر أوالاهتزاز أو التسوس.

حشو العصب يتم على أكثر من جلسة، قد يصل إلى جلستين أو 3 جلسات، ومع التقدم في مجال طب الأسنان، أصبح بعض الأطباء يقومون بإجراء حشو العصب في جلسة واحدة فقط.

أضرار حشو العصب

لحشو العصب أضرار منها:

  • حشو العصب قد يؤدي إلى الإصابة بالالتهابات، ويمكن أن يكون بؤرة للإصابة بالأمراض، لأن قنوات العصب الموجودة في السنة تتمدد إلى قنوات صغيرة، مما يصعب وصول المضادات الحيوية إلى العصب، والقضاء على البكتريا الموجودة في الفم، مما يؤدي إلى تكون الالتهابات البكتيرية التي تتسرب إلى الدم، مما يضعف جهاز المناعة، ويسهل إصابته بالأمراض مثل أمراض القولون العصبي أو هشاشة العظام.
  • حشو العصب يضعف الضرس، ويجعله عرضة للكسر أو الوقوع، حيث يصبح الضرس في هشاشة قشرة البيض، لذلك يتم تركيب طربوش أو تاج على الضرس لحمايته.

زراعة الأسنان بدلا من حشو العصب

لم يعد يشجع أطباء الأسنان على حشو العصب، نتيجة لأضرار حشو العصب، بالإضافة إلى صعوبة عملية حشو العصب نفسها، والتي يجب أن تتم بمنتهى الدقة، وعلى يد طبيب محترف، وبعد انتشار عمليات زراعة الأسنان، والتي تمكن الفرد من الحصول على أسنان تتمتع بالصلابة والمتانة، وشكلها مماثل لشكل بقية الأسنان، بحيث لا يمكن التفريق بينهم، فأصبح الأطباء يفضلون خلع الضرس أو السنة، وزراعة سنة أو ضرس جديد بدلاً منها.

وتتم عملية زراعة الأسنان من خلال تركيب جذر من مادة التيتانيوم، والتي تتميز بسرعة التحامها مع عظام الفك، حتى تصبح جزءاً من تلك العظام، ثم يتم تركيب السنة أو الضرس الجديد فوقها، وتتميز الأسنان الجديدة بأنها ثابتة تماماً، ولا تتعرض لأي اهتزاز نتيجة التحام جذر التيتانيوم مع عظام الفك، مما يجعل الفرد قادراً على استخدامها في مضغ الطعام بشكل جيد، ولا يشعر بتعثر في الكلام نتيجة ثباتها، وعدم تعرضها للاهتزاز.